منوعات

العطاءات الإلهية والبركات من الله في شهر رمضان

العطاءات الإلهية والبركات من الله في شهر رمضان

العطاءات الإلهية والبركات من الله في شهر رمضان , فرصة عظيمة يمنحها الله عز وجل لعباده في شهر رمضان الفضيل، على الجميع الفوز بها، والمسارعة في عمل الخيرات، حتى ينالون الخير والبركة والنفحات الطيبة التي خص الله بها الصائمين والقائمين.

العطاءات الإلهية والبركات من الله في شهر رمضان

ولقد حثنا رسولنا الكريم على أن نغتنم تلك الفرص العظيمة التي تأتي في الأيام المباركة، عسى ألا ندركها في العام القادم.

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” إن لربكم عز وجل في أيام دهركم نفحات، فتعرضوا لها، لعل أحدكم أن تُصيبه منها نفحة لا يشقى بعدها أبدًا”.

ونفحات الله التي يمنحها لعباده الصائمين هي عطاءات إلهية وبركة، ولكن يجب أن يعلم الجميع أن خيرات الله عكس عطاءات الله الإلهية.

لأن الخيرات يحصل عليها جميع الماي مثل الحواس التي يتمتع بها الإنسان.

ولكن العطاءات محلها القلب الذي يشعر بمنح الله الربانية التي يختص بها البعض من عباده.

كما أن العطاءات التي تنزل على القلب لتطهره، وتصلحه، مثل السكينة التي تنزل على القلوب.

كما قال تعالى في كتابه العزيز الحكيم” هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين”.

كذلك عندما ينزل الطمأنينة في قلوب عباده كما قال “ألا بذكر الله تطمئن القلوب”.

إقرأ أيضا:آسبن كولورادو كابين

وللفوز بعطاءات الله عز وجل الإلهية والبركات في شهر رمضان.

يجب تجهيز القلب على أن يكون سليم، خالٍ من الأهواء، تارك شهوات الدنيا، ويرغب فقط في إرضاء الله فقط، كما ذكر ” إلا من أتى الله بقلبِ سليم”.

العطاءات الإلهية في شهر رمضان

شهر رمضان هو من أفضل الشهور العربية التي تأتي وتحل معها كل النفحات الطيبة التي تعتبر عطايا الله عز وجل لنا.

مثل البركة في كل شيء، والرحمة، والمغفرة، ومضاعفة الأجر والثواب.

ولقد ذكر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال أن شهر رمضان عند الله هو من أفضل الشهور.

وأيامه هي من أفضل الأيام، ولياليه من أفضل الليالي، وأن ساعاته من أفضل الساعات.

لذا يجب اغتنام كل الفرص التي يمنحها الله لنا من أجل حصد الحسنات، والتكفير عن الذنوب.

فالصائمين هو ضيوف الرحمن، لذا حثنا رسولنا الكريم أن يكون نومنا فيه عبادة، أنفاسنا تسبيح.

وأن يكون دعاؤنا لوجه الكريم، وأن يتقبل الله منا أعمالنا.

لذا سنذكر لكم أربعة عطاءات إلهية يمنحها الله للصائمين في شهر رمضان والتي يجب أن يفوز بها

  • الأولى: البركة

يأتي الشهر الفضيل وتحل معه البركة، فنجد أن الخير باقي ودائم، وبزيادة.

إقرأ أيضا:رجاء الجداوي وأخر التطورات الصحية .. وإعلانها نتيجة المسحة الثالثة

ولا يستطيع أحدًا منا ان يعلم السبب، بركة في الرزق، البركة في الوقت البركة في الطعام.

كما أن البركة أيضًا في مضاعفة الثواب عند الله، حتى يمحو الله فيه السيئات، وتضاعف فيه الحسنات عند الله عز وجل.

  • الثانية: المغفرة

يا الله سبحان الله يأتي الله لنا بشهر كريم لينجينا من الذنوب والخطايا، ويساعدنا في أن ندعوه يغفر لنا ذنوبنا.

إقرأ أيضا:كمامة تثير الجدل في اليوم الثاني لمهرجان الجونة

فيفتح باب التوبة ويستجيب من التائبين دعاؤهم.

لذا يمكن القول إن بإذن الله كل ليلة تمر من ليالي رمضان يتم عتق الكثير من الأشخاص نت النار.

لذلك يجب الابتهال في الدعاء والذكر وطلب المغفرة من الله.

  • الثالثة: الرحمة

نجد الرحمة بكل صورها في شهر رمضان الكريم، وينزل عليهم السكينة.

ونجد أن فضل الله وسع كل شيء في الدنيا والآخرة، فكل عمل يقوم به الإنسان تقربًا وخشية لله عز وجل.

نجد أن الله يرسل رحمته له في الدنيا والآخرة.

  • الرابعة: التقوى

الركيزة الأساسية التي يقوم عليها الصيام التقوى، والتي تعتبر من العطاءات الإلهية، لأنه ذكر في كتاب الله عز وجل ” يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام، كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون”، والتقوى هنا ستكون بالصيام، فمن اتقى الله وبعد عن المعاصي، والذنوب، غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، لذا فأن الصوم يعتبر وقاية وتهذيب للنفس على التقوى، كما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ” الصوم جنة”.

السابق
جدول لمواعيد اهم البرامج والمسلسلات خلال شهر رمضان
التالي
موعد أهم ليلة في شهر رمضان