إكتشاف بروتين سام يقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

كتب / عمرو النعماني

نجح بعض العلماء البرازيليون والامريكيون في الحصول على بروتين سام من سم الدبور الآسيوي يستطيع هذا السم أن يقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية المعروفة، وذلك من خلال التعديل الجيني جعلوه آمنًا للإنسان. ونُشرت نتائج البحث في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences.
من المسلم والمعروف لنا أن العديد من أنواع البكتيريا المسببة للأمراض قد طورت مقاومة للأدوية الموجودة. في الوقت نفسه وفقًا للعلماء، حيث تمثل الالتهابات البكتيرية نحو خمس الوفيات في العالم. مما جعل العلماء من مختلف البلدان يبحثون باستمرار عن عوامل جديدة مضادة للجراثيم، وفقا لسبوتنيك.
والجدير بالذكر أن علماء الأحياء من كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا أكتشفوا أن المكون الرئيسي في سم الدبور الآسيوي Vespula lewisii ، الببتيد mastoparan-L ، أو mast-L ، يعطل الغشاء البكتيري، ويقتل مسببات الأمراض الخطيرة.
ومع كل ذلك لا يزال هذا البروتين، وهو غير ضار بشكل عام للإنسان بجرعات صغيرة، سامًا تمامًا. إنه يدمر خلايا الدم الحمراء ويحفز رد فعل تحسسيًا التهابيًا يمكن أن يتسبب في إصابة الأفراد المعرضين بصدمة تأقية وحتى الموت من انخفاض مفاجئ في ضغط الدم وتوقف التنفس.
وفي وقت سابق حدد العلماء لأنفسهم مهمة تعزيز الخصائص المضادة للبكتيريا في Mastoparan-L وجعلها آمنة للبشر. من خلال المعالجة الرقمية لقاعدة بيانات الببتيدات المضادة للميكروبات المعروفة، حددوا ما يسمى عزر خماسي الببتيد المرتبط بنشاط مضاد للجراثيم قوي.
ثم بعد ذلك استبدل الباحثون الموقع في أحد طرفي mast-L ، والذي يُعتبر أنه المصدر الرئيسي للسمية للخلايا البشرية، بهذا الشكل الخماسي الببتيد ، مما قد أدى إلى إنتاج متغير معدل من بروتين mast-MO.
وبالبحث والدراسة أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران أن mast-MO يحمي الحيوانات جيدًا من الالتهابات البكتيرية المميتة مثل Escherichia coli و Staphylococcus aureus دون آثار جانبية خطيرة. كانت فعالية mast-MO في هذه الاختبارات مماثلة للمضادات الحيوية الموجودة مثل الجنتاميسين والإيميبينيم.
وهناك تصريح في غاية الخطورة من مؤلف الدراسة سيزارا دي لي فونتي قال في بيان صحفي صادر عن جامعة بنسلفانيا: ” اننا بحاجة ماسة إلى مضادات حيوية جديدة لمعالجة العدد المتزايد باستمرار من العدوى المقاومة للأدوية، والسموم مصدر غير مستغل للأدوية المحتملة. يمكن تطبيق المبادئ والأساليب التي استخدمناها في هذه الدراسة لفهم الخصائص المضادة للميكروبات والمناعة لجزيئات الببتيد ولإنشاء علاجات جديدة.”
وقد أثبت المؤلفون تجريبياً أن mast-MO يقتل البكتيريا عن طريق جعل أغشيتها الخارجية أكثر مسامية. بالإضافة إلى الإجراء المباشر، فإنه يسهل تغلغل المضادات الحيوية التي يتم تناولها بشكل مشترك في الخلايا البكتيرية. في الوقت نفسه، يقوم mast-MO بقمع رد الفعل المناعي الضار، والذي يؤدي في بعض الالتهابات البكتيرية إلى مضاعفات خطيرة.
والحقيقة أنه قد ابتكر الباحثون المئات من المتغيرات mast-MO ولكنهم اختاروا تلك التي تعزز بشكل كبير استجابة مضادات الميكروبات دون سمية للخلايا البشرية. وكم يأمل العلماء أن يتم إنشاء مضادات حيوية جديدة على أساس هذه الجزيئات ..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *