إقتصاد

المشاريع السعودية العملاقة والتغيير الإيجابي

المشاريع السعودية العملاقة والتغيير الإيجابي

المشاريع السعودية العملاقة والتغيير الإيجابي تعمل المملكة العربية السعودية  على مجموعة مشاريع عملاقة  في عدة مجالات ” ترفيهية وثقافية وتكنولوجية “في جميع أنحاء البلاد وذلك من استثمار مليارات الدولارات التي تم وضعها لهذه المشاريع ..ومن المفترض أن تكون جاهزة خلال السنوات العشرة القادمة، الأمر الذي سيدفع بتنفيذ رؤية المملكة ٢٠٣٠ الى الأمام .

المشاريع السعودية العملاقة والتغيير الإيجابي

حيث حققت شركة أخرى فى السعودية تقدما كبيرا عام ٢٠١٩ حيث أعلنت شركة البحر الأحمر  لتطوير ‘TRSDC’  عن موافقتها على المخطط الرئيسي  للمشروع  الذي صممته شركة ‘WATG’ في الولايات المتحدة  الأمريكية و”بورو هابولد ” فى المملكة المتحدة  وذلك فى يناير ٢٠١٩

 

والشركة كيان مملوك بالكامل لصندوق  الاستثمارات  العامة الذي يشرف على تطوير مشروع البحر الأحمر متعدد المراحل ومن المقرر أن تكتمل  المرحلة الأولى من الخطة ٢٠٢٢ وهى تشمل ١٤ فندقا فاخرا لغاية حيث تضم ٣٠٠٠ غرفة فى جميع أنحاء الجزر الخمس و منتجعين داخليين ،وقالت “TRSDC ” إن المخطط الرئيسي لها يحافظ على ٧٥%من جزر المنطقة السياحية ،وقد تم تخصيص  ٩جزر كمواقع ذات قيمة بيئية هامة ..

وتطلب  إنشاء المخطط  الرئيسي للعديد من عمليات إعادة التصميم وذلك لتجنب احتمال تعطيل الأنواع المهددة بالانقراض في المنطقة..

 

مشروع مدينة نيوم

 

-يعد مشروع  نيوم محورا للنظام الإيكولوجي للسعودية وبرنامجا للتنويع الاقتصادي في رؤية ٢٠٣٠ والذي تبلغ تكلفته حوالي ٥٠٠ مليار دولار “١.٩ تريليون ريال سعودي ” وهو من أكثر المشاريع شهرة فى المملكة في الوقت الحالي ….

 

-حيث سجل تطوير نيوم  تقدما  ملحوظا  فى عام ٢٠١٩ ،ففي يناير هبطت أول  رحلة طيران في الموقع ،عندما قام طيران السعودية  بالهبوط هناك بطائرتين من طراز أيرباص “A٣٢٠” تحمل ١٣٠ من موظفي المشروع  إلي  مطار نيوم ..

 

– تبعت الرحلة إلى نيوم  الموافقة على المخطط الرئيسي ‘لخليج نيوم’ من قبل مجلس تأسيس نيوم بذلك برئاسة ولي العهد السعودي الأمير’ محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ‘  وسوف تكون ” نيوم باى”  أول منطقة حضارية يتم تطويرها ضمن حدود مشروع وبدأت أعمال البناء فى الربع الأول من ٢٠١٩ و اعقب ذلك تشكيل شركة مساهمة خاصة  تدعى ‘نيوم ‘ لقيادة تطوير المشروع …

 

مشروع أمالا

 

“أمالا” مشروع جديد أطلقه صندوق الاستثمارات العامة السعودية في إطار سعيه لتوسيع محفظته الاستثمارية لتتجاوز ٤٠٠ مليار بحلول ٢٠٢٠ وهو عبارة عن واجهة سياحية على ساحل البحر الأحمر للنقاهة والصحة والعلاج..

 

-ويقع ” أمالا ” على ساحل ساحل البحر الأحمر وبالتحديد ضمن محمية الأمير’ محمد سلمان بن عبدالعزيز ‘الطبيعية شمال غرب المملكة ويمتد على مساحة ٣٨٠٠ كيلو متر مربع ويتوسط موقعه مدينة’ نيوم ‘ ومشروع البحر الأحمر السياحي..

 

-وسيتم تطوير ‘أمالا ‘ فى ٣مواقع ضمن محمية “محمد بن سلمان ” الطبيعية على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية و ستتجاوز مساحة المشروع ٣٨٠٠ كيلو متر مربع

 

-كما يهدف المشروع بحلول ٢٠٢٨ لإنشاء ٢٥٠٠ غرفة وجناح فندقي فاخر و  ٧٠٠فيلا وشقة سكنية و إضافة الى ٢٠٠ متجر راقى و مجموعة من المعارض والصالات المتميزة

 

مشروع برج جدة

 

بعد بناء برج جدة في ٢٠٢٠ سيكون أطول من برج خليفة فسيصبح في المرتبة الأولى تاركا بذلك المرتبة الثانية لبرج خليفة وسيصل هذا المشروع المرتفع الى ١كم ويضم أكثر من ٤٠ من حاملى الأسهم فى المشروع  وسيضم المبنى ٢٠٠طابق وأكثر من ٧٥٠ وحدة سكنية وشقق تتمتع بالخدمة الدائمة و إضافة  ٣١٩٠ موقفا للسيارات  وأيضا ٦٠ مصعدا

 

مشروع القدية

 

تمثل” القدية ” جزءا مهما من التغيرات التى تحدث فى المملكة العربية السعودية  حيث أنها تشكل محفزا للتحول الوطني وتساهم فى إثراء حياة المواطنين بينما تحفز الإبتكار  فى قطاعات الإبداع والضيافة والترفيه

 

كما كشفت شركة ‘القدية’  للاستثمار عن المشروعات التى ستنفذ المرحلة الأولى من القدية البالغة أكثر من٤٥ مشروع واكثر من ٣٠٠ نشاط عبر قطاعات الإبداع والضيافة والترفيه والرياضة  وعن تكليف ٢٠ شركة للهندسة المعمارية بتصميم ١٢معلما من المعالم الرئيسية للواجهة وبعد المعالم المهمة الأخرى ،إضافة الى فريق يضم ٥٠٠ محترف من ٣٠ جنسية مختلفة وذلك بالتعاون مع شركة ”  يبارك إنجلز جروب ”  الدانماركية

وسقع مشروع ‘القدية ‘على بعد٤٥ كم من مدينة الرياض حيث سيتم تطويره على مساحة ٣٣٤ كيلو متر مربع بمساحة تطويرية تشكل ٣٠%من المساحة الإجمالية لتبقي المساحة المتبقية من أرض المشروع للمعالم الطبيعية ..

و ستخلق  “القدية” فرصا اقتصادية  وسيوفر المشروع الآلاف من فرص العمل والتي من شأنها أن تحفز تطوير قطاعات جديدة للمساهمة في تعزيز اقتصاد متنوع والجمع بين نمط حياة نشط وصحي

منتج شرعان

منتج شرعان هو مشروع سعودي مثير سيتم نحته فى المنطقة الجبلية حيث أن يعد المهندس المعماري الفرنسي ‘جان نوفيل’ هو العقل المدبر وراء متحف اللوفر أبو ظبي و الذى يقوم الآن بتصميم جوهرة معمارية أخرى فى العلا ويضم المنتجع الذى من المقرر أنيام اكماله عام ٢٠٢٣ وستضم أجنحة فاخرة ومرافق صحية ومكان مميز لاستضافة الأحداث والمؤتمرات…

السابق
أفكار لمشاريع إلكترونية ناجحة
التالي
بعد تهمة السرقه يثور الجمهور على محمد رمضان.

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : مشاريع صغيرة مربحة :- صناعة الاكسسوارات للسيارات - إيجى 24 نيوز

اترك تعليقاً