المطبخ

التمر وزيادة الطاقه فى شهر رمضان المبارك

التمر وزيادة الطاقه فى رمضان

قد يمتنع المسلمون في شهر رمضان الكريم عن الطعام والشراب لمدة ساعات طويلة خلال اليوم ، ولذلك على الشخص الصائم تناول طعام صحى ومغذى من وقت الإفطار إلى وقت الصيام ،وذلك لتعويض العناصر الغذائية الناقصة على مدار اليوم ،ولتزويد الجسم بالطاقة ،ولذلك يفضل أن يبدأ الصائم التمر والماء وهما يساعدان فى رطوبة الجسم وتعويض النقص من الأملاح ومستويات السكر .

وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام: (إذا أَفْطَر أحدُكم فَلْيُفْطِرْ على تَمْرٍ فإنه بركةٌ فإن لم يَجِدْ فَلْيُفْطِرْ على ماءٍ فإنّه طَهُورٌ).

ويعرف التَّمر بمذاقه الحُلو والذي جعلَه يُستخدَمُ كأحد المُحلِّيات الطبيعيَّة، ويُمكنُ إضافته إلى الحلويّات والمخبوزات، وغيره من الأطعمة كبديلٍ للسكَّر المُضاف، وكذلك قد يُستهلَك التَمر طازجاً، أو مُجفَّفاً كما في العديد من الدُّول ،

وقد يحتوي التمرعلى 15 نوع من المعادن، بالإضافة إلى الأحماض الأمينيّة التي لا توجد في غيره من الفواكه الشّائعة، بالأضافة إلى  ذلك فإنَّه يُعرَفُ بقيمته الغذائيّة العالية ، حيث إنَّه غنيٌّ بمُضادّات الأكسدة، والألياف الغذائيَّة، والسكريّات الطبيعيّة، كما أنَّه يُعتبَرُ مصدراً غنيّاً بمجموعة فيتامينات ب، وغير ذلك من المُغذِّيات.

 

فوائد التمر 

-سهل الهضم.

-تحضير المعدة لاستقبال الطعام بعد عدَّة ساعاتٍ من الصِّيام، .

– منع الصّائم من الإفراط في تناوُل الطَّعام عبرَ الحدِّ من شعوره بالجوع. -تزويد الجسم بالمُغذِّيات التي يحتاجُها.

-الحدُّ من خطر الإصابة بالإمساك (بالإنجليزيَّة: Constipation) الذي يُمكنُ أن يحدث نتيجةً للتَّغيُّر في مواعيد الوجبات.

-القيمة الغذائيّة للتمر تمثِّلُ  القيمة الغذائيَّة الموجودة في حبةٍ واحدةٍ من التَّمر ما يُعادل 24 غراماً.

-مصدر غنى بالألياف والتى تعتبر مفيدة  للجسم بشكل عام

-مفيد جدا للجهاز الهضمى لتعزيز حركة الامعاء ، والحد من سرعة عملية الهضم .

-تنظيم مستويات السكر في الدم .

– يمنع أرتفاع مستوي السكر بشكل مفأجئ بعد تناول الوجبات

– تُعزِّزُ عدد مرّات تكرار البراز.

– غنيٌّ بمُضادات الأكسدة: ومنها؛ الكاروتينات التي قد تقلل خطر الإصابة بالتنكس البقعي، والفلافونيد؛ الذي يمكن أن يساهم في خفض الالتهابات وتقليل خطر الإصابة بالسكري والزهايمر وبعض أنواع السرطان، وغنى حمض الفينوليك؛ المعروف بخصائصه المضادة للالتهابات، وتحمي مضادات الأكسدة خلايا الجسم من التّأثيرات الضارَّة للجذور الحرَّة، وتعمل على تعزيز صحّة القلب.

– تعزيز الولادة الطبيعيَّة: إذ إنّ استهلاك التمر في الأسابيع الأخيرة من الحمل قد يُحفِّزُ من تمدُّد عنق الرحم،وتقليل الحاجة إلى الطلق الاصطناعيّ،

-مُفيداً لتزويد جسم الحامل بالطاقة اللازمة خلال الولادة؛ وذلك لأنّه مصدرٌ للسكر الطبيعيِّ، والسُعرات الحراريَّة.

– تعزيز صحة الدِّماغ: إذ إنّه يمكن أن يساعد على دعم وظائف الدِّماغ، بالإضافة إلى الحدّ من بعض الأمراض المُرتبطة به، كمرض ألزهايمر. تقوية العظام: والحدّ من خطر الإصابة بالأمراض المُرتبطة بها، كهشاشة العظام .

 

السابق
مشروبات رمضانية 2020
التالي
كيفية الحفاظ على الصحة مع جوجل.. إليك الطريقة

اترك تعليقاً