إقتصاد

ما هي البورصة ودورها الأساسي في الحياة الاقتصادية

شراء وبيع الاسهم بهدف الربح

 عالم البورصة هو عالم واسع ويُعرف بعالم الأموال، يحمل العديد من الأسرار، ويقدم الكثير من المفاجئات لهؤلاء الذين قرروا استثمار أموالهم في سوق تبادل الأوراق المالية الذي يعرف باسم البورصة، وكم من أشخاص حققت مكاسب كثيرة وسريعة من المضاربة في البورصة وآخرون قد خسروا أموالهم واشهروا إفلاسهم وأغلقت شركاتهم ومصانعهم بسبب البورصة، كما حدث في يوم الأثنين الأسود الشهير  في بورصة نيويورك، والآن سنحاول اقتحام  عالم البورصة والتعرف على أسراره وخباياه.

ما المقصود بالبورصة؟

تعرف البورصة على أنها سوق لتداول الأوراق المالية، ولكن البورصة تختلف عن أي سوق آخر، حيث لا يتم فيها عمليات  بيع وشراء سلع ومنتجات  حقيقة ، بل يتم تداول الأوراق المالية والأصول المالية للشركات والمؤسسات والمصانع، وتكون السلع المتداولة في  صورة أسهم وسندات مالية.

ما الأصل في تسمية سوق تداول الأوراق المالية  بالبورصة؟

يرجع الأصل في تسمية البورصة بهذا الاسم إلى القرن الخامس عشر، واسم البورصة نسبة   إلى عائلة بلجيكية عريقة تعرف باسم عائلة فان در بورصن، وقد كانت هذه العائلة تعمل في المجال البنكي، وكان تمتلك فندق شهيرا في مدينة بروج البلجيكية يجتمع فيه التجار المحليين، وقد أصبح هذا الفندق رمزا لسوق تداول الأوراق المالية وبورصة للسلع.

بعض المصطلحات الأساسية المستعملة في سوق البورصة

  • النقطة: هو المصطلح المستخدم في الإشارة إلى مستوى سوق الأسهم في البورصة.
  • سعر الإغلاق للسوق: هو المصطلح الذي من خلاله إحصاء نقاط الخسارة والارتفاع.
  • التحليل الأساسي: هو عبارة عن عملية فحص للقوائم المالية لمعرفة القيمة الحقيقية للسهم، واكتشاف الأسهم ذات الخلل السعري التي تم تسعيرها بسعر أقل وأعلى من قيمتها الحقيقية.
  • التحليل الفني: هو عبارة عن أسلوب تحليل الأسهم من خلال فحص الأوراق المالية وفقا لتطور أسعارها، وتحديد الوقت المناسب لبيع السهم، أو شراء السهم أو الاحتفاظ به من خلال عمل رسومات بيانية للمعلومات المتاحة عن الأسهم.
  • الأسهم: وهو مصطلح يرمز به إلى ملكية في شركة ما، أو حصة في شركة ما، وعادة ما يرتفع سعر الأسهم بمرور الوقت، ولكن الأسهم تتعرض للمتدهورات مالية حادة ومفاجئة.
  • التداول: هو التعبير المستخدم في وصف حركات بيع وشراء الأسهم والسندات في البورصة.

 

العوائد والفوائد التي تعود على المستثمرين من  المضاربة في البورصة

 

يضارب المستثمرون في البورصة إما عن طريق شراء أسهم، أو شراء سندات، ويجب التفرقة بين الربح العائد من شراء سندات، والربح العائد من شراء الأسهم، وفيما يلي سنذكر  الفرق في العائد بين كل منهم:

  • أولا:- الربح العائد من شراء الأسهم: في حالة شراء أسهم شركة ما يحصل  مشتري الأسهم على الربح  من طريقين :
  • عندما تحقق الشركة أرباحا فيتم توزيع هذه الأرباح على كل مساهم قام بشراء أسهم من الشركة، ويكون الربح بقدر ما يحمله المساهم من أسهم.
  • عندما يزداد الطلب على أسهم الشركة سوف يزداد سعر السهم، وبالتالي يستطيع المساهم بيع الأسهم بسعر أكبر من السعر الذي اشترى به الأسهم.
  • ثانياً :- الربح العائد من شراء السندات المالية: يكون الربح العائد من السندات  له سعر فائدة ثابت ومحدد، لأن السندات مثل القرض.

 

دور البورصة في الحياة الاقتصادية

 

للبورصة  وظائف اقتصادية هامة سوف نذكر منها ما يلي:

  • تنمية الاقتصاد القومي للبلاد، وذلك عن طريق  تنمية الادخار وتشجيع الاستثمار في الأوراق المالية، حيث تشجع البورصة صغار المدخرين الذين لا يملكون الأموال الكافية لتأسيس المشروعات على أوراق مالية ( أسهم وسندات)، مما يساعد على الحد من التضخم.
  • دعم تحويل الأموال من المقرضين إلى المقترضين، وهذا بدوره يساعد على ارتفاع مستوى المعيشة لأفراد المجتمع كله.
  • المساعدة في تقوية الائتمان الداخلي من خلال دعم التداول في البورصة المحلية، ودعم الائتمان الخارجي من خلال الاكتتاب البورصات العالمية.
  • مساعدة خطة التمية الحكومية، وذلك لأن ظهور أسواق تداول الأوراق المالية، جعل الحكومات تقوم بالاقتراض من الأفراد  للحصول على المال اللازم لتمويل المشروعات، وسد نفقات الدولة، ويتم ذلك عن طريق إصدار سندات وأذونات تصدرها الخزانة العامة للدولة بآجال مختلفة.
  • تعتبر البورصة هي أداة لتقيم المشروعات الاستثمارية والشركات، حيث أن ارتفاع سعر أسهم شركة ما أو مشروع معين دليلا على نجاح هذه الشركة أو المشروع، أما انخفاض سعر الأسهم  فهو دليل قاطع على ضعف موقف الشركة المالي أو احتمالية خسارة المشروع، ويجب على القائمين على المشروع في هذا الوقت مراجعة حساباتهم، وتعديل سياساتهم لإنقاذ المشروع.

أنواع الأسهم والسندات المتداولة في أسواق تبادل الأوراق المالية ( البورصة)

هناك العديد من أنواع الأسهم الموجودة  بالبورصة، وأهم هذه الأنواع:

  • الأسهم العادية: هي أسهم تطرحها الشركات بمثابة صكوك ملكية للمساهمين في الشركة، ويمكن لحاملي هذه الأسهم حضور الجمعيات العمومية للشركات، والحصول على نسبة من الأرباح التي تحققها الشركات طبقا لعدد الأسهم التي يحملها كل شخص.
  • الأسهم الممتازة: هي أسهم تعطي حامليها مزايا إضافية عن تلك المزايا التي يتمتع بها حاملوا الأسهم العادية، ومن هذه المزايا أولوية الحصول على حقوقه عند تصفية الشركة.
  • الأسهم المجانية: هي عبارة عن أسهم إضافية توزعها الشركات على حاملي الأسهم العادية، حيث تعد الأسهم المجانية عبارة عن زيادة في رأس مال الشركة وبالتالي يصبح من حق حاملي الأسهم العادية الاستفادة من هذه الزيادة في رأس المال.
  • أسهم الخزينة: هي عبارة عن أسهم تقوم الشركات المصدرة بمعاودة شرائها مرة أخرى من أسواق تداول الأوراق المالية، وهذه الأسهم ليس لها حق التصويت طوال فترة ملكية الشركة لها.
  • الأسهم المقيدة: وهي أسهم يتم تسجيلها في البورصات المحلية، والعالمية، حتى تتمكن البورصة من إعطاء ذي الحقوق حقوقهم.
  • الأسهم غير المقيدة: هي أسهم ليس له قيد أو تسجيل في البورصات العالمية أو المحلية
  • كوبون السهم: يقصد به الربح الذي حققه السهم من استثماره بالشركة.

أما بالنسبة للسندات المالية فإنها تشبه إلى حد كبير القروض، ويوجد في البورصة نوعين رئيسين من السندات المالية، وهي سندات القطاع الخاص، سندات الحكومة:

  • أولاً :- سندات تصدرها شركات القطاع الخاص: وهي عبارة عن وثيقة اتفاق بين الطرف المقرض ( حامل السندات)، والطرف المقترض ( الشركة)، وفي هذا الاتفاق يقوم المستثمر بتسليم الشركة قدرا من المال على أن تقوم الشركة برد المبلغ بالفوائد المتفق عليها في الوقت المحدد المتفق عليه بين الطرفين، وتضم وثيقة الاتفاق بين المقرض والمقترض حقوقا متبادلة للطرفين.
  • ثانياً:- سندات حكومية: هي صكوك مديونية تصدرها الحكومة للحصول على تمويل لمشروعاتها، أو لمحاولة سد عجز الموازنة، أو لمواجهة التضخم، ويقبل المواطنون على شراء سندات الحكومة لتمتعها بالإعفاء الضريبي.

كيف يتعامل المستثمرون في البورصة؟

يقوم المستثمرون بالتعامل في البورصة من خلال  سمسار، أو شركة سمسرة وهي التي تقوم بدور الوسيط، حيث تقوم هذه الشركات بدور الوكيل عن المستثمر في جميع عمليات بيع وشراء الأسهم المختلفة، والسندات، وطبقا لقوانين البورصة العالمية لا يجوز للمستثمر القيام بعمليات بيع وشراء الأسهم والسندات بنفسه، ولكن من خلال الوسيط، ويقوم الوسيط أو السمسار بعملية البيع والشراء مقابل عمولة مادية متفق عليها.

السابق
تعرف على طرق تداول العملات وتعرفيها بالتفصيل
التالي
ملف شامل عن البورصة وطرق التداول

اترك تعليقاً