إقتصاد

تعرف على طرق تداول العملات وتعرفيها بالتفصيل

تعرف على طرق تداول العملات وتعرفيها بالتفصيل

 

تداول العملات هو مصطلح بات يتردد كثيراً على شبكة الإنترنت، فعلى الرغم من انتشاره في الآونة الأخيرة إلا أن الكثير من الناس يجهلون معناه وأهميته في الوقت الحالي، ويعرف تداول العملات بأنه عبارة عن تجارة العملات المختلفة والمعروفة على الصعيد الأجنبي باسم الفوركس، ولمزيد من المعلومات عن هذا الأمر عليكم بقراءة ما يلي.

تعريف تداول العملات

يعرف تبادل العملات أو الفوركس على مستوى العالم بأنه عبارة عن سوق عالمية غير مركزية تتولى مسئولية تبادل العملات والتعامل بها وتداولها في مختلف أنحاء العالم وذلك وفقاً لأسعار صرف العملات، هذا ويصنف سوق تبادل العملات كواحد من ضمن أكبر الأسواق من حيث سيولتها، نظراً لتجاوز معدل حجم التبادل اليومي بين العملات ما يزيد عن 5 ترليون دولار.

بالكاد، المعدل السابق ذكره  كبير جداً نظراً لأن معظم الأسهم العالمية المجتمعة كلها لا تعادل حجم هذا التداول العظيم، وهو ما يوحي بمدى نجاح عمليات التداول وتأثيرها بشكل عام، والجدير بالذكر أن سوق تداول العملات يسهل عملية بيع وشراء العملات في كل مكان في العالم.

حيث تتركز آلية العمل به في تحقيق أرباح طائلة  من خلال بيع العملات حال ارتفاع أسعارها عن المعتاد فضلاً عن شراء العملات المنخفضة،  وننوه بأن تبادل العملات هو مخاطرة عظيمة قد تأتي بمكاسب عظيمة وقد ينتج عنها حدوث خسائر مادية كبيرة لتجار العملة.

إقرأ أيضا:اسعار الدولار اليوم في استقرار مقابل الجنيه المصرى

شرح عملية تبادل العملات

لاشك في أن العملة تشغلأهمية كبيرة جداً في حياة كل فرد، وربما تكون سبباً في تحقيق مكاسب طائلة للأفراد، فعلى سبيل المثال قد يحتاج الفرد تبادلها وتحويل العملات من واحدة لأخرى لغرض تيسير الأعمال التجارية المختلفة، وحتى نعطيكم شرحاً مفصلاً عن هذا الأمر نقدم لكم المثال التالي :

على سبيل المثال، أن كان هناك سائح إنجليزي الجنسية يود شراء سلعة ما في مصر، فهنا لن يكون هناك قبول للعملة الإنجليزية لذا يجب تحويلها إلى الجنيه المصري، وفي تلك الحالة يتم تداول العملة وفقاً لسعر الجنيه المصري حينها، هذا يمكن قياس ذلك المثال على مختلف المواقف والأعمال التجارية المتنوعة.

هذا ونجد أن سوق تبادل العملات من أكبر وأقوى الأسواق المالية بل وأكثرها سيولة في العالم كله، والدليل على ذلك هو حاجة الأفراد إلى تبادل العملات بشكل مستمر نظراً للأرباح الهائلة التي يتم حصادها من وراء هذا الأمر.

ما يميز تبادل العملات

تجدر الإشارة إلى أنه هناك شيء زاد من ميزة التبادل بالعملات ويتمثل في عدم تواجد سوق مركزي لعملية التبادل،  وذلك بسبب تداول العملات بشكل إلكتروني أي عبر مواقع التداول على شبكة الإنترنت، ولك أن تتخيل أن هناك معاملات مختلفة تتم بين تجار العملة في كل أنحاء العالم باستخدام الحاسوب، وهذا بدوره يعني أن سوق التداول مفتوح على مدار 24 ساعة، هذا وننوه بأنه يتم تداول العملات في كل منطقة بمراعاة التوقيت الزمني فيها، فعلى سبيل المثال عند انتهاء التداول في الولايات المتحدة يبدأ بعدها سوق التداول في طوكيو، وفيما يتعلق بأسعار العملات فهي متغيره باستمرار.

إقرأ أيضا:خطوات تحويل الأفكار إلى مشاريع ريادية بالتفصيل

جهات تداول العملات :

الجدير بالذكر أنه هناك عدداً من الجهات التي تتبني أمر تجارة العملات ومن أهمها ما نقدمه لكم فيما يلي :

  • البنوك :

تتبادل البنوك العملات يومياً بكمية كبيرة للغاية، حيث أنه هناك بعض البنوك يمكن أن تتداول مليارات الدولارات في اليوم الواحد، وفي الكثير من الأحيان يمكن تداول العملات بالنيابة عن العملاء كما يتداول الكثير من التجار العملات لحساب البنك الخاص.

  • الأفراد :

يمكن للأفراد المشاركة في سوق صرف العملات الأجنبية عن طريق تبادل الأموال أثناء السفر لأي بلد آخر مهما اختلف الهدف، هذا ويمكن القيام بتلك المهم عن طريق المطار أو البنك.

  • الشركات :

هناك عدد من الشركات المتخصصة في سوق الصرف الأجنبي لتبادل العملات والتعاون مع الشركات الأخرى المعنية بنفس الأمر في مختلف الدول، ويتحقق ذلك عن طريق بيع أو شراء السلع أو من خلال تقديم خدمات خاصة للدول الأخرى، هذا ويذكر أن نشاط الشركات يحتل ركناً هاماً في سوق الصرف الأجنبي.

  • المستثمرون :

تعتمد الشركات الاستثمارية على سوق الصرف الأجنبي بغرض التسهيل على لمعاملات الخاصة بهم  والتي تتعلق بالأوراق المالية الأجنبية.

إقرأ أيضا: مزايا تداول العملات الأجنبية
  • البنوك المركزية والحكومات :

البنك المركزي في أي بلد من بلدان العالم يلعب دوراً هام للغاية في سوق الصرف الأجنبي، فربما يكون سبباً في نقصان أو زيادة قيمة العمالة في نفس البلد ويتحقق ذلك عن طريق محاولة السيطرة على أسعار الفائدة بغرض تحقيق الاستقرار في الأسواق.

مهارات تجارة الفوركس :

حتى تتمكن عزيزي القارئ من تحقيق النجاح الباهر وجني الثروات الطائلة في مجال تجارة الفوركس أو تبادل العملات هناك بعض المهارات الاي يتواجب على الفرد العلم بها ليصل لأهدافه بسهولة ويسر :

  • لابد من الثقة الكاملة في قدرة الفرد على أهدافه التي يرمي إليها وذلك عن طريق اتباع استراتيجية ناجحة في هذا المجال.
  • تبادل العملات هو أمر يتطلب مرونة كبيرة كما يستدعي ضرورة التكيف مع الظروف الخارجية ليتمكن من تحقيق أهدافه.
  • ينصح بأن يعرف الفرد بأن هناك مكسب وخسارة، فيجب أن يمتلك القدرة على تقبل الخسارة حال حدوثها.
  • التفاني والإتقان في تنفيذ العمل هو أمر غاية في الأهمية حتى يصبح الفرد تاجر عملات محترف.
  • الصبر والعزيمة هو أمر لا غنى عنه لذا يجب الصبر واتباع استراتيجية في تجارة الفوركس تكون قائمة على التحلي بالصبر.
  • التركيز في الخطة الموضوعة وعدم الحياد عنها لتحقيق الربح المطلوب، ويشترط أيضاً أن يكون لديك القدرة على التنظيم والسير على العادات التجارية الحسنة التي تضمن لكم تحقيق نجاح مرضي.
  • لابد أن يتحلى الفرد بقدر منطقية وموضوعية، فضلاً عن الواقعية في التعامل مع سوق الصرف على أي حال.
  • يجب على ان يكون هدفه في البداية هو تعلم كيف يتم تداول العملات والابتعاد عن التوجه الذي يتبني فكرة كيف يصبح الفرد سرياً بسرعة رهيبة.
  • التحلي بالذكاء والنشاط حتى يتجنب الوقوع في المشاكل الخطيرة أثناء تجارة العملات.
  • أخيراً تلعب السيطرة دوراً مهماً في حجم التداول بالعملات وذلك لتتفادي الوقوع في بعض المشاكل الغير مرغوب فيها.

العملات الأساسية المستخدمة في التداول :

لابد من العلم بأنواع العملات التي يتم من خلالها التداول بشكل أساسي في الأسواق العالمية وهي كالآتي :

  • الدولار الأمريكي والين والف نك السويسري.
  • الدولار الاسترالي والجنية الإسترليني.
  • هناك عدداً من العملات العربية التي تدخل في التداول اليومي لسوق العملات، وأخيراً يقدر حجم التداول اليومي بمقدار 30 ترليون دولار.

كيف يتم التداول :

  • الجدير بالذكر أنه قد ازداد انتشار سوي تبادل العملات في الآونة الأخيرة سواء مع انتشار وسائل الاتصالات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي أيضاً الأمر الذي ساهم في زيادة عدد المشاركين في كل أنحاء العالم.
  • يذكر أنه هناك فئة قليلة من الناس على علم تام بطريقة التعامل مع الفوركس، ولكن يمكن للمتداولين اللذين لا يمتلكون القدرة على استخدام الحاسوب أن يبادروا باستخدام الهاتف في أمر التداول عن طريق المكالمات الهاتفية.
  • هذا ويستطيتعرف على طرق تداول العملات وتعرفيها بالتفصيلتداول العملات هو مصطلح بات يتردد كثيراً على شبكة الإنترنت، فعلى الرغم من انتشاره في الآونة الأخيرة إلا أن الكثير من الناس يجهلون معناه وأهميته في الوقت الحالي، ويعرف تداول العملات بأنه عبارة عن تجارة العملات المختلفة والمعروفة على الصعيد الأجنبي باسم الفوركس، ولمزيد من المعلومات عن هذا الأمر عليكم بقراءة ما يلي.تعريف تداول العملات

    يعرف تبادل العملات أو الفوركس على مستوى العالم بأنه عبارة عن سوق عالمية غير مركزية تتولى مسئولية تبادل العملات والتعامل بها وتداولها في مختلف أنحاء العالم وذلك وفقاً لأسعار صرف العملات، هذا ويصنف سوق تبادل العملات كواحد من ضمن أكبر الأسواق من حيث سيولتها، نظراً لتجاوز معدل حجم التبادل اليومي بين العملات ما يزيد عن 5 ترليون دولار.

    بالكاد، المعدل السابق ذكره  كبير جداً نظراً لأن معظم الأسهم العالمية المجتمعة كلها لا تعادل حجم هذا التداول العظيم، وهو ما يوحي بمدى نجاح عمليات التداول وتأثيرها بشكل عام، والجدير بالذكر أن سوق تداول العملات يسهل عملية بيع وشراء العملات في كل مكان في العالم.

    حيث تتركز آلية العمل به في تحقيق أرباح طائلة  من خلال بيع العملات حال ارتفاع أسعارها عن المعتاد فضلاً عن شراء العملات المنخفضة،  وننوه بأن تبادل العملات هو مخاطرة عظيمة قد تأتي بمكاسب عظيمة وقد ينتج عنها حدوث خسائر مادية كبيرة لتجار العملة.

    شرح عملية تبادل العملات

    لاشك في أن العملة تشغلأهمية كبيرة جداً في حياة كل فرد، وربما تكون سبباً في تحقيق مكاسب طائلة للأفراد، فعلى سبيل المثال قد يحتاج الفرد تبادلها وتحويل العملات من واحدة لأخرى لغرض تيسير الأعمال التجارية المختلفة، وحتى نعطيكم شرحاً مفصلاً عن هذا الأمر نقدم لكم المثال التالي :

    على سبيل المثال، أن كان هناك سائح إنجليزي الجنسية يود شراء سلعة ما في مصر، فهنا لن يكون هناك قبول للعملة الإنجليزية لذا يجب تحويلها إلى الجنيه المصري، وفي تلك الحالة يتم تداول العملة وفقاً لسعر الجنيه المصري حينها، هذا يمكن قياس ذلك المثال على مختلف المواقف والأعمال التجارية المتنوعة.

    هذا ونجد أن سوق تبادل العملات من أكبر وأقوى الأسواق المالية بل وأكثرها سيولة في العالم كله، والدليل على ذلك هو حاجة الأفراد إلى تبادل العملات بشكل مستمر نظراً للأرباح الهائلة التي يتم حصادها من وراء هذا الأمر.

    ما يميز تبادل العملات

    تجدر الإشارة إلى أنه هناك شيء زاد من ميزة التبادل بالعملات ويتمثل في عدم تواجد سوق مركزي لعملية التبادل،  وذلك بسبب تداول العملات بشكل إلكتروني أي عبر مواقع التداول على شبكة الإنترنت، ولك أن تتخيل أن هناك معاملات مختلفة تتم بين تجار العملة في كل أنحاء العالم باستخدام الحاسوب، وهذا بدوره يعني أن سوق التداول مفتوح على مدار 24 ساعة، هذا وننوه بأنه يتم تداول العملات في كل منطقة بمراعاة التوقيت الزمني فيها، فعلى سبيل المثال عند انتهاء التداول في الولايات المتحدة يبدأ بعدها سوق التداول في طوكيو، وفيما يتعلق بأسعار العملات فهي متغيره باستمرار.

    جهات تداول العملات :

    الجدير بالذكر أنه هناك عدداً من الجهات التي تتبني أمر تجارة العملات ومن أهمها ما نقدمه لكم فيما يلي :

    • البنوك :

    تتبادل البنوك العملات يومياً بكمية كبيرة للغاية، حيث أنه هناك بعض البنوك يمكن أن تتداول مليارات الدولارات في اليوم الواحد، وفي الكثير من الأحيان يمكن تداول العملات بالنيابة عن العملاء كما يتداول الكثير من التجار العملات لحساب البنك الخاص.

    • الأفراد :

    يمكن للأفراد المشاركة في سوق صرف العملات الأجنبية عن طريق تبادل الأموال أثناء السفر لأي بلد آخر مهما اختلف الهدف، هذا ويمكن القيام بتلك المهم عن طريق المطار أو البنك.

    • الشركات :

    هناك عدد من الشركات المتخصصة في سوق الصرف الأجنبي لتبادل العملات والتعاون مع الشركات الأخرى المعنية بنفس الأمر في مختلف الدول، ويتحقق ذلك عن طريق بيع أو شراء السلع أو من خلال تقديم خدمات خاصة للدول الأخرى، هذا ويذكر أن نشاط الشركات يحتل ركناً هاماً في سوق الصرف الأجنبي.

    • المستثمرون :

    تعتمد الشركات الاستثمارية على سوق الصرف الأجنبي بغرض التسهيل على لمعاملات الخاصة بهم  والتي تتعلق بالأوراق المالية الأجنبية.

    • البنوك المركزية والحكومات :

    البنك المركزي في أي بلد من بلدان العالم يلعب دوراً هام للغاية في سوق الصرف الأجنبي، فربما يكون سبباً في نقصان أو زيادة قيمة العمالة في نفس البلد ويتحقق ذلك عن طريق محاولة السيطرة على أسعار الفائدة بغرض تحقيق الاستقرار في الأسواق.

    مهارات تجارة الفوركس :

    حتى تتمكن عزيزي القارئ من تحقيق النجاح الباهر وجني الثروات الطائلة في مجال تجارة الفوركس أو تبادل العملات هناك بعض المهارات الاي يتواجب على الفرد العلم بها ليصل لأهدافه بسهولة ويسر :

    • لابد من الثقة الكاملة في قدرة الفرد على أهدافه التي يرمي إليها وذلك عن طريق اتباع استراتيجية ناجحة في هذا المجال.
    • تبادل العملات هو أمر يتطلب مرونة كبيرة كما يستدعي ضرورة التكيف مع الظروف الخارجية ليتمكن من تحقيق أهدافه.
    • ينصح بأن يعرف الفرد بأن هناك مكسب وخسارة، فيجب أن يمتلك القدرة على تقبل الخسارة حال حدوثها.
    • التفاني والإتقان في تنفيذ العمل هو أمر غاية في الأهمية حتى يصبح الفرد تاجر عملات محترف.
    • الصبر والعزيمة هو أمر لا غنى عنه لذا يجب الصبر واتباع استراتيجية في تجارة الفوركس تكون قائمة على التحلي بالصبر.
    • التركيز في الخطة الموضوعة وعدم الحياد عنها لتحقيق الربح المطلوب، ويشترط أيضاً أن يكون لديك القدرة على التنظيم والسير على العادات التجارية الحسنة التي تضمن لكم تحقيق نجاح مرضي.
    • لابد أن يتحلى الفرد بقدر منطقية وموضوعية، فضلاً عن الواقعية في التعامل مع سوق الصرف على أي حال.
    • يجب على ان يكون هدفه في البداية هو تعلم كيف يتم تداول العملات والابتعاد عن التوجه الذي يتبني فكرة كيف يصبح الفرد سرياً بسرعة رهيبة.
    • التحلي بالذكاء والنشاط حتى يتجنب الوقوع في المشاكل الخطيرة أثناء تجارة العملات.
    • أخيراً تلعب السيطرة دوراً مهماً في حجم التداول بالعملات وذلك لتتفادي الوقوع في بعض المشاكل الغير مرغوب فيها.

    العملات الأساسية المستخدمة في التداول :

    لابد من العلم بأنواع العملات التي يتم من خلالها التداول بشكل أساسي في الأسواق العالمية وهي كالآتي :

    • الدولار الأمريكي والين والف نك السويسري.
    • الدولار الاسترالي والجنية الإسترليني.
    • هناك عدداً من العملات العربية التي تدخل في التداول اليومي لسوق العملات، وأخيراً يقدر حجم التداول اليومي بمقدار 30 ترليون دولار.

    كيف يتم التداول :

    • الجدير بالذكر أنه قد ازداد انتشار سوي تبادل العملات في الآونة الأخيرة سواء مع انتشار وسائل الاتصالات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي أيضاً الأمر الذي ساهم في زيادة عدد المشاركين في كل أنحاء العالم.
    • يذكر أنه هناك فئة قليلة من الناس على علم تام بطريقة التعامل مع الفوركس، ولكن يمكن للمتداولين اللذين لا يمتلكون القدرة على استخدام الحاسوب أن يبادروا باستخدام الهاتف في أمر التداول عن طريق المكالمات الهاتفية.
    • هذا ويستطيع المتداول بطريقتين اولاهما هو التبادل وجهاً لوجه وثانيها من خلال شبكة اتصال مخصصة.
    • ويرجع السر وراء التداول عبر شبكة الإنترنت أو الاتصال هو أن أنه لا يوجد مكان مركزي للسلع المراد بيعها وشرائها، فضلاً عن التباعد الجغرافي بين المتداولين وهي ميزة كبيرة من مميزات التداول.
    • يمكن أن يتم تبادل العملات عن بعد بشكل طبيعي ومربح حيث تتلاشي وتختفي معه العوائق الجغرافية، لذا تستطيع الحصول على الأرباح بصورة سريعة حتى لو كنت في بلد أخرى.

    أخيراً، فيما يتعلق بشرعية التداول بالعملات فهناك من شدد بأنها لا تجوز لأنه تنعدم فرصة وجود قبض مباشر بين المتداولين، ولكن على النقيض هناك حشد من العلماء أفادوا بأنه يجوز التداول سواء في البرصة او في الأماكن الخالية من المحظورات الشرعية.

     

     

    ع المتداول بطريقتين اولاهما هو التبادل وجهاً لوجه وثانيها من خلال شبكة اتصال مخصصة.

  • ويرجع السر وراء التداول عبر شبكة الإنترنت أو الاتصال هو أن أنه لا يوجد مكان مركزي للسلع المراد بيعها وشرائها، فضلاً عن التباعد الجغرافي بين المتداولين وهي ميزة كبيرة من مميزات التداول.
  • يمكن أن يتم تبادل العملات عن بعد بشكل طبيعي ومربح حيث تتلاشي وتختفي معه العوائق الجغرافية، لذا تستطيع الحصول على الأرباح بصورة سريعة حتى لو كنت في بلد أخرى.

أخيراً، فيما يتعلق بشرعية التداول بالعملات فهناك من شدد بأنها لا تجوز لأنه تنعدم فرصة وجود قبض مباشر بين المتداولين، ولكن على النقيض هناك حشد من العلماء أفادوا بأنه يجوز التداول سواء في البرصة او في الأماكن الخالية من المحظورات الشرعية.

 

 

السابق
ما أهمية النفط والعوامل المؤثرة على اسعار النفط
التالي
ما هي البورصة ودورها الأساسي في الحياة الاقتصادية

اترك تعليقاً