تجعل الفوائد المتعددة للثوم من أهم مصادر العناصر الغذائية المهمة لصحة الإنسان، وهناك نصائح حول تناوله على معدة فارغة في الصباح، أو الحاجة إلى إضافته بشكله الطازج الخام إلى أطباق السلطة، بل إن هناك بعض الأقراص الطبية التي تحتوي على فوائدها لمن لا يحب مذاقها، وذلك لأنها من أهم المضادات الحيوية من الطبيعة، لذلك سنناقش المزيد من التفاصيل حول فوائدها العظيمة من خلال هذا المقال.

ما هي فوائد الثوم لانقاص الوزن

أكدت أكثر من دراسة في مجال التغذية الصحية أن الثوم يمكن أن يستفيد بشكل كبير من فقدان الوزن الزائد، ونوضح أهم نتائج هذه الدراسة على النحو التالي:

  • إن الحصول على الأدوية من الصيدلية التي تحتوي على مستخلصات الثوم كل يوم لمدة شهرين متتاليين، بالإضافة إلى الالتزام بنظام غذائي صحي، مع ممارسة الرياضة، من شأنه أن يجعل الشخص يفقد وزنه بشكل تدريجي، خاصة في منطقتي الفخذ والخصر.
  • إن تناول بعض أنواع الأطعمة الطبيعية مثل الخل والثوم والكافيين باعتدال ومستمر في نفس الوقت مفيد جدًا في تحسين شكل الجسم وفقدان الدهون الزائدة.

تعرف على فوائد الثوم للقلب

ارتفاع ضغط الدم هو السبب الأبرز لمشاكل القلب والشرايين، وإذا لم تتم متابعته والسيطرة عليه إلى المستوى الطبيعي فقد يتسبب في حدوث جلطات وأمراض خطيرة مثل النوبات القلبية وتصلب الشرايين.

وجد البحث الأخير أن الثوم مفيد جدًا في مكافحة مشكلة تصلب الشرايين التي تصيب كبار السن، كما يساهم في السيطرة على ارتفاع الضغط، من خلال قدرته على خفض ضغط الدم، وتقليل مستويات الكوليسترول الضار.

ما هي فوائد الثوم للحامل

تحرص المرأة الحامل على الحصول على كل ما يؤمن لها ولجنينها صحة أفضل أثناء الحمل، لذا فإن تناول الثوم خلال هذه الفترة يضمن لها الاستفادة مما يلي:

  • يعزز الدورة الدموية للمرأة الحامل.
  • يقلل من ضغط الدم ويسيطر على تكوين الكوليسترول الضار.
  • يعطي وزنًا أفضل للمولود عند الولادة لأنه مفيد جدًا في حالة وجود احتمالية أن يولد الطفل بوزن غير كامل لأسباب مختلفة.
  • يقلل من فرص الإصابة بمقدمات الارتعاج التي تتعرض لها المرأة الحامل، من خلال قدرته على التحكم في مستويات البروتينات في البول، ومنع الأسباب الأولية للتسمم.
  • يقلل من الشعور بالإرهاق والخمول الذي يصاحبها خلال هذه الفترة، ويمنحها النشاط.
  • يعالج أنواعًا مختلفة من التهاب المهبل التي تسببها الفطريات أو الفيروسات الضارة.

أفضل فوائد الثوم على معدة فارغة

اكتشفت مجموعة من الدراسات أن تناوله في الصباح على معدة فارغة يجعله أكثر فاعلية، وهذا ما سنوضحه في النقاط التالية:

  • يؤدي تناول الثوم الطازج في بداية اليوم إلى انخفاض مستويات الكوليسترول والبروتينات الدهنية في الجسم.
  • يعتبر مضادًا طبيعيًا للفيروسات والبكتيريا، وتزداد فعاليته في مقاومة الالتهابات والأمراض عند تناوله بشكله الخام على معدة فارغة، حيث تساهم كمية قليلة منه نيئة في القضاء على ميكروبات المعدة والجهاز الهضمي.
  • تحسين وظائف الجهاز الهضمي، حيث يساعد في تكاثر البكتيريا النافعة في الأمعاء، مما يضمن التنشيط الجيد لعملية الهضم والإفراز، وذلك بفضل مركب الإنولين.
  • الكبريت الذي نحصل عليه عن طريق تناول الثوم ينظم ضغط الدم.
  • يعزز نمو الشعر الصحي ويجدد البشرة.

أشهر فوائد الثوم للصحة العامة

هناك مجموعة من الآثار الإيجابية على الصحة بشكل عام والتي تحدث نتيجة تناول الثوم بشكل منتظم، ومن أهمها ما نوضحه لكم على النحو التالي:

إزالة السموم

بسبب العناصر الخاصة في الكبريت الذي يحتويه، فهو يجعله من أنواع الأطعمة التي تساعد على التخلص من السموم في الجسم، لذلك ينصح الذين يتناولون وجبة دسمة في المساء بتناول الثوم النيء، الصباح التالي.

تحسين جهاز المناعة

وهو من أهم المصادر التي يمكن أن تعزز من قدرات الجهاز المناعي، ويرجع ذلك إلى احتوائه على نسبة عالية من الألياف والبوتاسيوم وفيتامين ج وفيتامين ب 6، مما جعله ذو فاعلية رهيبة في قدرة الجسم، لمقاومة نزلات البرد وأعراضها.

يقي من السرطان

وجدت بعض الأبحاث التي تدرس العلاقة بين الغذاء والدواء أن لها قدرة وقائية كبيرة ضد الجزيئات الشاردة في الجسم، والتي تسبب أمراضًا خطيرة مثل السرطان لدى الإنسان، وذلك بفضل مضادات الأكسدة القوية.

ما هي عيوب الثوم

بعد أن قدمنا ​​في الفقرات السابقة كافة المعلومات حول مزايا تناول الثوم يومياً، لا بد من ذكر آثاره الجانبية وكذلك ما يلي:

  • قد يكون السبب هو السيولة في الدم، وبالتالي قد تصبح أحد عوامل الخطر المؤدية إلى النزيف، لذلك يفضل جميع المرضى الذين تمت جدولتهم لإجراء عملية جراحية معينة الابتعاد عنها، لمدة لا تقل عن ذلك، أكثر من 14 يومًا من موعده.
  • يجب تجنب تناوله إذا تسبب في ظهور لون أحمر والتهاب سواء في الشفتين أو الوجه أو اللسان، ويمكن للأعراض أن تتطور إلى ضيق التنفس، وكلها أعراض حساسية.
  • وهناك بعض المشاكل التي تصاحب تناولها نيئة، مثل الرائحة النفاذة البغيضة والحرقان في الفم.
  • في بعض الحالات قد يؤدي إلى الإسهال والرغبة في التقيؤ.