حكم وسم البهيمة في وجهها

Admin
2022-06-13T12:54:24+03:00
منوعات
آخر تحديث : الإثنين 13 يونيو 2022 - 12:54 مساءً
حكم وسم البهيمة في وجهها

قرار وسم حيوان على وجهه هو ما سيتم شرحه في هذا المقال، وهو من القرارات المهمة التي تهم المسلمين، وقد أمر الإسلام المسلمين بالتعامل بلطف مع الحيوانات. لتعذيبهم. الأمر مشرع إلا لما فيه مصلحة المسلمين، ولصالح المسلم وبهائمه وحيوانه، ولصالح الأخلاق الرفيعة التي يمتلكها المسلم، ويكون واجبه أن يكون له أسمى أخلاق، ومن خلالها يتم توضيح وتوضيح قرار وسم الحيوان على وجهه وتعريفه.

ما هي أهمية العلامة على الوجه

قبل الدخول في قرار وسم حيوان على وجهه، من الضروري معرفة معنى الوسم على الوجه. الوسم على اللسان هو كي أو علامة، ومن المعروف أن وسم الحيوان من أثر كي النار عليه، كما أن الوسم هو العلامة التي علمها، وعندما يقال إنه وسم حيوان في وجهه، أي يكوي وجهه بالنار لتعليمه، ويوضح حكمه فيما يلي.

توقف عن تمييز الوحش في وجهه

وقرار وسم الحيوان بالوجه في الإسلام حرام ولا يجوز في الإسلام ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا الأمر وسب من يفعله. “نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الضرب والوسم بالوجه، وقد ورد عنه – رضي الله عنه – أنه قال من وسمها، نهي عن وسم الحيوان. على وجهه ولا خلاف فيه بين أهل العلم إلا أن بعضهم قال أنه مكروه لا يحرم. وقال القرطبي أن الوجه في اللسان يخرج من الوجه، وهو العضو الذي يشمل الأطراف والأعضاء. لها الطول والعرض، فيكون حدها في الطول من بداية سطح الجبهة. في نهاية اللحية، وبعرض من الأذن إلى الأذن، وتشمل جميع أجزاء الوجه من العين والأنف وما فوق. و بين العينين و بين الاذنين و الله اعلم.

قرار وسم حيوان غير وجهه

وقد أوضح أهل العلم أن قرار وسم حيوان على وجهه لا يجوز شرعا، ولكن قرار وسم الحيوان بوجه غير وجهه جائز ولا حرج في ذلك. صحيح لبني آدم، واستندوا في ذلك إلى ما ورد في الحديث الصحيح الذي رواه هشام بن زيد قال سمعت أنس يقول دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم. مربيد فقال له نعم فقالوا نعم. على المسلم في وسم وحشه أن يتجنب وسم الوجه، وله أن يميز ما تحته في المكان المناسب، مع مراعاة اللطف بالحيوان والعطف معه.

بمناسبة شروط الوحش

مع شرح الخبراء لوقف وسم حيوان على الوجه مع حظره وإمكانية وضع علامة عليه في جسمه وليس على الوجه، وضعوا عدة شروط للوسم في جسم الحيوان.

  • – تسمية وحشه وحيوانه بقصد الوسم الصحيح، لا بقصد الإتجار بها والاستمتاع بها، ولا بقصد اللعب بها أو تعذيبها. الكي على النار إذا كانت الحاجة لا تسمح له بالدخول في التعذيب بالنار وهو ممنوع ولا يجوز.
  • أن يحرص المسلم في وسم حيوانه على أن يكون الوسم في مكان صلب ظاهر لا مخفي، بحيث لا يكثر فيه الشعر، ويقل الإحساس بالألم فيه.
  • وأهم شرط ألا يكون التأشير على الوجه إطلاقا لما فيه من جرح وتشويه وانتحال صفة الحيوانات، وفي الإساءة وعدم الرفق بالحيوان.

حكم على ضرب الوحش

ارتبط قرار الضرب بقرار وضع علامة على وجه حيوان، وقد شرحه العلماء بالتفصيل. قالوا إنه لا يجوز ضرب الحيوان على وجهه إطلاقا، لأن الحديث الصحيح يثبت أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يلعن الضارب في وجهه، كما تقول الحكاية. عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله – رضي الله عنه – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال “ألم يبلغك أني كنت ألعن صاحب العلامة حيوان في وجهه أم لكمه في وجهه وبهذا الحديث يتبين أنه يجوز ضرب الحيوان إلا على وجهه، ولكن يجب على المسلم أن يضربه في تأديبه دون مبالغة في ذلك، والله ورسوله أعلم.

علامة ذبح الوحش

التحريم في قرار وسم حيوان على وجهه من صدقة، لأن الله سبحانه وتعالى كتب الصدقة على كل شيء، حتى الحيوان عند الذبح لا بد من معاملته بلطف وأدب. من باب الرحمة والرحمة، ومن آداب الذبح في الإسلام ما يلي

  • لا يجوز تحضير أداة للذبح أمام الحيوان بحافتها وتلميعها، ولا يجوز ذبح الحيوان أمام أخته ؛ لأنه عذاب له.
  • من الجيد أن تكون أداة القطع حادة وقابلة للقطع، ولا يسمح بقطعها بأداة غير تقطيع.
  • أن يكون الحيوان مستلقيًا على جنبه الأيسر وترك قدمه اليمنى، ولا يجوز تقطيع اللحم وكسر العظام حتى يذبح الحيوان ويثبت موته.
  • لا تجلد الحيوان قبل أن تخرج روحه، فهذا عذاب، كما في تكسير العظام وقطع اللحم.

بهذا نصل إلى نهاية المقال الخاص بقرار وسم حيوان على وجهه، حيث تم الكشف عن معنى وسم الوجه وتوضيح قراره في الإسلام.

رابط مختصر