أسباب ستوني البطن في الشهر التاسع تعاني المرأة الحامل خلال فترة حملها المقدرة بتسعة أشهر من تغيرات وتقلبات عديدة وتشعر ببعض الأحاسيس غير العادية مثل الألم والشعور بالحجر في البطن خاصة في الشهر التاسع. في منطقة البطن، وأكبر مؤشر على ظهور هذا التصلب هو تحول نسيج البطن من الملمس المعتاد إلى قوام صلب مع إحساس بسيط بعدم القدرة على التنفس ووجود ألم مستمر في منطقة البطن مع آلام الظهر وتشنجاته، ومن خلال شرح أسباب تعظم البطن في الشهر التاسع.

أسباب انتفاخ البطن في الشهر التاسع

تعظم بطن الحامل له أسباب عديدة تختلف باختلاف شهر الحمل وحسب الحالة الصحية للحامل، وهناك العديد من الأبحاث التي أجريت مؤخرًا على عدد كبير من النساء الحوامل في الشهر التاسع. . في التالي

  • حدوث تقلص براكستون هيكس، والذي يمكن أن يسبب الإمساك، يجعل البطن حجريًا ويغير نسيجها إلى قوام صلب، وهذا الانكماش في اللغة الإنجليزية يسمى براكستون هيكس Braxton Hicks، مع ألم أقل.
  • الإمساك الناجم عن التغيرات الهرمونية، حيث يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية أحيانًا خللًا طفيفًا في عملية الهضم أثناء الحمل، مثل إفراز الإنزيم بشكل أكثر أو أقل من المعتاد.
  • معظم النساء غير قادرات على التمييز بين البطن الحجري المصاحب للانقباضات التي تهيئ الرحم للولادة والبطن الصخري الذي يسبق الولادة مباشرة، حيث أن هذا التعظم قد يشير إلى بداية المخاض، لذلك يفضل استشارة الطبيب المختص. تقييم الوضع خاصة إذا كان هذا الحمل هو الحمل الأول.
  • الفرق بين انقباضات براكستون وانقباضات المخاض هو أن انقباضات براكستون تتكرر في غضون عشرين دقيقة من آخر مرة حدثت فيها، على عكس تقلصات المخاض، حيث يصعب وجود فارق زمني كبير بين كل انقباضة والتقلصات التي تليها، لذلك تسمى انقباضات براكستون كاذبة العمل والعمل.
  • ومن الطبيعي أن يحدث هذا التحجر خلال فترة الحمل هذه لأنه دليل على أن الرحم يستعد للولادة، فلا داعي للقلق بشأن هذا الإحساس، بخلاف غياب الإحساس.
  • يمكن أن يؤدي لمس بطن المرأة الحامل إلى التعظم، لكن هذا نادر الحدوث ولا يعتبر من أكثر الأسباب شيوعًا.
  • قد يحدث تحجر بطن الأم بسبب زيادة وزن الجنين، لكن هذا التعظم مؤقت ولا يدوم طويلاً.
  • تكثر حركة الأم مع زيادة النشاط والحيوية المبالغ فيها.
  • تشرب الأم الكثير من السوائل، مما يؤدي إلى امتلاء المعدة والمثانة.

كيفية تقليل انتفاخ البطن وتقليل الشعور بالألم المصاحب لها

هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتباعها للحد من رجم البطن في الشهر التاسع من الحمل ولتخفيف الآلام المصاحبة للتعظم، كما يجب ملاحظة أنه يجب استشارة طبيب متابعة في حالة عدم شعورك بالتحسن بعد القيام بهذه الإجراءات. الإجراءات، وهي كالتالي

  • تغيير وضع الجلوس أو النوم إذا كانت المرأة الحامل مستلقية، يمكنها الجلوس. إذا كانت جالسة، يمكنها القيام ببعض الحركات الرياضية البسيطة للمرأة الحامل أو المشي لعدة دقائق.
  • أخذ حمام ساخن بالجلوس في الماء لمدة خمسة عشر دقيقة ودلك البطن برفق تحت الماء أثناء التنفس بعمق، يوفر الشعور بالاسترخاء والراحة ويقلل من الشعور بالألم.
  • اشرب السوائل الدافئة وخاصة السوائل التي تعمل على تهدئة الأعصاب مثل الينسون أو الحليب أو الأعشاب العطرية.
  • اشرب كمية كافية من الماء لأن هذه المشكلة يمكن أن تكون ناجمة عن الجفاف.

أسباب انتفاخ البطن في الشهر التاسع من الحمل

قد تعاني المرأة الحامل من غازات في البطن في الشهر التاسع من الحمل بشكل ملحوظ ومستمر، على عكس ما كانت تشعر به خلال الأشهر الثمانية الماضية، وذلك لعدة أسباب منها ما يلي

  • ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون وهذا هو السبب الأول والرئيسي لوجود هذه الغازات خلال الأشهر التسعة من الحمل وسبب إفراز هرمون البروجسترون هو العمل على إرخاء عضلات البطن لتتسع لتتلاءم مع حجم الجنين بالداخل.
  • تأثير زيادة الرحم على البطن عن طريق الضغط على تجويف البطن فكلما زاد حجم الجنين زاد ضغط الرحم على تجويف البطن مما يسبب بطء الهضم مما يسبب الغازات وعدم الراحة.
  • التوتر الدائم، لأن التوتر هو أحد أسباب وجود الغازات إلى حد كبير في الأشهر الأخيرة من الحمل، لأن هذا التوتر يضر بالجهاز الهضمي ويؤثر على أدائه بشكله الصحيح، فتتشكل الغازات داخل البطن.
  • أنواع معينة من الأطعمة، فهناك العديد من الأطعمة التي تسبب الغازات أثناء الحمل، مثل الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الدهون والزيوت، وبعض النباتات والخضروات مثل الكرنب والبروكلي والخرشوف والتفاح والفول والمشمش والخوخ والمانجو .

أسباب تقلص بطن الأم في الشهر التاسع من الحمل

قد يتباطأ بطن الأم في الزيادة المعتادة لفترة الحمل، خاصة في الشهر التاسع، وقد تتوقف هذه الزيادة تمامًا، وأحيانًا يتناقص الحجم تدريجيًا بشكل ملحوظ بالنسبة للأم، بعد إجراء عدة دراسات تظهر أن هذا الانكماش قد حدث. عدة أسباب، أهمها

  • تتعرض المرأة الحامل لمشاكل صحية معينة تمنع الجنين من النمو بمعدل طبيعي، مثل مشاكل المشيمة التي تمنع وصول الطعام إلى الجنين، فيوقف حجم بطن الأم عن الزيادة، وقد ينقص ويتقلص، حيث يفقد الجنين وزنه تدريجياً.
  • يتسبب سوء تغذية المرأة الحامل في معاناة الجنين من حيث التغذية بالشكل الصحيح والمطلوب، مما يجعل الجنين أصغر من الحجم الطبيعي.
  • تعد إصابة الأم قبل الحمل بمرض السكري وصغر حجم البطن مرة أخرى مؤشرا على الإصابة بهذا المرض، لذلك من الضروري استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة.
  • قد يشير صغر حجم البطن في الشهر التاسع من الحمل إلى أن الأم تعاني من مشاكل معينة في الأوعية الدموية أو القلب أو أمراض الكلى والرئتين. كما يمكن أن يسبب النزيف.
  • المعاناة من فقر الدم أو فقر الدم أو نقص السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين والتي يمكن الكشف عنها عن طريق الفحص بالموجات فوق الصوتية.

وصلنا إلى نهاية مقالنا عن أسباب انتفاخ البطن في الشهر التاسع، حيث ناقشنا أسباب تعظم البطن في الشهر التاسع، وكيفية الحد من تعظم البطن والشعور بالألم المصاحب. بهذا بالإضافة إلى طرق تقليل تصلب بطن الحامل في الشهر التاسع.